خالد صلاح

المعارضة القطرية تكشف جرائم "تنظيم الحمدين".. العاصمة البريطانية تحتضن مؤتمر "قطر فى منظور الأمن والاستقرار الدولى".. خالد الهيل: هدفنا فضح ممارسات نظام تميم وانتهاكات حقوق الإنسان وعلاقة الدوحة مع طهران

الثلاثاء، 12 سبتمبر 2017 09:30 م
المعارضة القطرية تكشف جرائم "تنظيم الحمدين".. العاصمة البريطانية تحتضن مؤتمر "قطر فى منظور الأمن والاستقرار الدولى".. خالد الهيل: هدفنا فضح ممارسات نظام تميم وانتهاكات حقوق الإنسان وعلاقة الدوحة مع طهران تميم - حمد - قطر


كتب: أحمد جمعة – هانى محمد

بشعارات "ارحل" و"يسقط نظام الإرهاب" و"الشعب يريد إسقاط تميم"، قررت المعارضة القطرية فضح نظام الأمير تميم بن حمد إمام أعين العالم كله، ودعت لتنظيم مؤتمر بجنوب لندن للتركيز على قضايا الدعم القطرى للإرهاب والجماعات الإرهابية فى المنطقة.

وأعلن منظمو مؤتمر "قطر فى منظور الأمن والاستقرار الدولى" عن برنامج المؤتمر، والذى سيركز على قضايا الدعم القطرى للجماعات الإرهابية فى المنطقة، والاختراقات لحقوق الإنسان وحجب الممارسة الديمقراطية فى قطر، ودور قناة الجزيرة وغيرها من وسائل القوة الناعمة فى الترويج للأجندة القطرية.

 ويضم المؤتمر – الذى يعد الأول من نوعه - العديد من صانعى القرار من الساسة العالميين، والأكاديميين، ومن المواطنين القطريين لمناقشة أوضاع الديمقراطية وحقوق الإنسان والحريات ومكافحة الإرهاب فى قطر، ويُنظمه رجل الأعمال والإصلاحى القطرى، خالد الهيل، علاوة على مجموعة من الإصلاحيين القطريين الحريصين على إيجاد حل منطقى للأزمة الحالية، وعلى استقرار وأمن بلادهم فى المستقبل.

 وُضع برنامج المؤتمر فى ظروف روعى فيها السرية التامة، وذلك تحسبا لمحاولات النظام القطرى لتخريب المؤتمر، ولذات السبب فإن أسماء المتحدثين فى المؤتمر، وتشمل ساسة عرب وغربيين رفيعى المستوى، ومعلقين دوليين، وخبراء فى الإرهاب، وإعلاميين وغيرهم، سيُكشف النقاب عنها غد الأربعاء.

وأشار خالد الهيل، المتحدث الرسمى باسم المعارضة القطرية قائلا "يهدف هذا المؤتمر إلى إبراز حقائق الأمور التى تشهدها قطر، وإلى إفساح المجال للتعبير عنها فى ظل سياسة تكتيم الأفواه التى يمارسها النظام القطرى".

 ويستعرض المؤتمر فى خمسة محاور رئيسية وهى دعم قطر للإسلام السياسى والإرهاب، ويتطرق إلى مخالفة السياسة القطرية لثوابت السياسة الخليجية فى محاربة جماعات الإسلام السياسى والإرهاب عموما، والعلاقة بين قطر وإيران التى تعد مصدر رئيس لعدم الاستقرار الإقليمى - ويستعرض أبعاد العلاقة وتأثيرها فى تأجيج حالة عدم الاستقرار الإقليمى.

ومن المقرر أن يبحث المؤتمر الدور الغائب لتطلعات قطر للنفوذ العالمى فى مقابل الديمقراطية وحقوق الإنسان- ويتطرق إلى مخالفات القوانين الدولية لحقوق الإنسان، وخاصة بتسليط الضوء على ملف تنظيم كأس العالم لسنة 2022، إضافة لدور قناة الجزيرة التى تحولت لبوق للإرهاب وإعلام متحيز وصانع للخبر المزيف، إضافة لمناقشة محددات السياسة الخارجية القطرية، ومحركاتها باتجاه تحقيق الأمن والهيمنة الإقليمية، وغالبا بما يتسبب فى ضرر الدول الشقيقة.

 جدير بالذكر أن الهيئة المنظمة للمؤتمر ستنشر سلسلة من البحوث الأكاديمية الحصرية تتناول مختلف القضايا فى قطر سيتم توزيعها فى المؤتمر.

كانت المعارضة القطرية فى لندن هاجمت نظام الأمير تميم بن حمد بن خليفة آل ثانى، فى ضوء الأزمة الأخيرة مع الرياض.

وأكدت اللجنة المنظمة لمؤتمر "قطر فى منظور الأمن والاستقرار الدولى" أن هذه المحاولات الصبيانية من جانب النظام القطرى لن تخدع أحدا، موضحا أن التاريخ الأسود لهذا النظام فى نقض العهود والمواثيق معلوم للجميع.

وأشارت اللجنة إلى أن التخبط هو سمة رئيسية تسود فى أرجاء نظام تميم، وقالت إن الأحداث خلال الساعات القليلة الماضية أوضحت أن هذا النظام ما زال يتبع سياسات تؤثر بشكل بالغ على مستقبل ومصير الشعب القطرى بطريقة "رزق اليوم باليوم"، وبما يستمر فى خلق الشقاق والخلاف مع الأشقاء الخليجيين والعرب.

وتابعت الدعوة الجديدة من قبل النظام القطرى للحوار محاولة جديدة للضحك على الذقون، ولتقويض المؤتمر الذى تنظمه المعارضة القطرية فى لندن 14 سبتمبر الحالى من أجل إيجاد حل عقلانى للأزمة الحالية، وبغرض التأسيس لمستقبل أفضل يرتضيه الشعب القطرى.





لا تفوتك
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة