خالد صلاح

"السياحة" تطالب بتعديل شروط الإقراض لإعادة تأهيل الفنادق لاستقبال السياح

السبت، 13 يناير 2018 09:00 م
"السياحة" تطالب بتعديل شروط الإقراض لإعادة تأهيل الفنادق لاستقبال السياح المهندس أحمد بلبع رئيس لجنة السياحة بجمعية رجال الأعمال
كتبت ميرفت رشاد
إضافة تعليق

أكد المهندس أحمد بلبع رئيس لجنة السياحة بجمعية رجال الأعمال المصريين، أن قرار الرئيس الروسى فلاديميير بوتين، باستئناف رحلات الطيران المدنى بين موسكو والقاهرة فبراير المقبل، يعتبر بادرة إيجابية لاقتراب تعميم القرار على جميع المدن السياحية المصرية، ويؤكد على قوة العلاقة بين قيادة البلدين فى مصر وروسيا مما سيكون له تأثيرا ايجابيا على الحركة السياحية الوافدة لمصر خلال العام الجارى.

وأعرب "بلبع" عن آمله فى صدور قرارا مماثلا بإلغاء حظر السفر واستئناف الرحلات لمطارات شرم الشيخ والغردقة وغيرها من المدن السياحية، أما اقتصار القرار على مدينتى القاهرة وموسكو فسيكون الاستفادة الأكبر للحركة التجارية والدبلوماسية بين البلدين وكذلك لرجال الأعمال بدلا من استهلاك الوقت الطويل فى رحلات الطيران "الترانزيت".

طالب رئيس لجنة السياحة بجمعية رجال الأعمال، فى تصريحات صحفية، بضرورة تعديل شروط إقراض مستثمرى السياحة بهدف إعادة تأهيل الفنادق والمنتجعات السياحية لاستقبال الحركة السياحية الوافدة لمصر من الخارج لتصبح العبرة بالتزام المستثمر بالسداد لدى البنوك فى فترة ما قبل أزمة 2011 وليس طبقا للاشتراطات التى وضعتها البنوك مؤخرا والمعمول بها حاليا والتى اشترطت أن يكون صاحب القرض ملتزما بالسداد حتى نهاية 2016.

وأشار الى أهمية تفعيل مبادرة البنك المركزى الخاصة بمنح قروض للمنشآت السياحية لإعادة تأهيلها وتطويرها مجددا حتى تكون جاهزة لاستقبال السائحين، مشددا على ضرورة إلغاء الشرط الخاص بأن يكون العميل مسدد وملتزم حتى 31 ديسمبر 2016، ويتم تعديله حتى تاريخ ما قبل 2011، موضحا أن عدم التزام العميل خلال هذه الفترة بسبب انحسار فى الحركة السياحية الوافدة لمصر، وأيضا مع الانخفاض الشديد فى أسعار البيع التى وصلت لـ18 دولارا فقط للفنادق شرم الشيخ والغردقة المطلة على البحر وخمس نجوم، متسائلا ماذا ستفعل فنادق الاربع نجوم والثلاث نجوم والتى وصلت لـ 8 دولارات إقامة كاملة ؟.

وطالب بلبع بصدور قرار من البنك المركزى يؤكد أن جميع الديون المستحقة للعاملين فى القطاع سيتم جدولتها لمدة عشر سنوات بفائدة بسيطة، وذلك سيكون له مردود فى تشجيعهم بشرط عودتهم للقطاع وإثبات جديتهم للعودة للعمل بالقطاع مرة أخرى بعد عزوفهم عن العمل فى القطاع خلال الفترة الاخيرة.

وبالنسبة للحوافز والتسهيلات التى يجب تقديمها للسائح العربى، أكد المهندس أحمد بلبع أن هذا السوق يعتبر من أهم الاسواق المصدرة للسياحة إلى مصر، ولذا يجب التوسع فى استخدام التأشيرة الالكترونية للسائحين الوافدين منه وهو ما سيساهم فى تعظيم الحركة السياحية من هذه البلاد خاصة دول المغرب العربى، مشيرا إلى أنه حتى الان لا يستفيد من استخدام الفيزا الالكترونية سوى دول معينة والكثير من الدول لا تدخل ضمن المصرح لها بالدخول من خلال التأشيرة الإلكترونية مطالبا بالإسراع فى تعميمها لمضاعفة الحركة السياحية الوافدة لمصر خلال الفترة المقبلة.

 

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة