خالد صلاح

الجيش اليمنى يستعيد السيطرة على مناطق فى مديرية ناطع بمحافظة البيضاء

الأحد، 14 يناير 2018 03:01 ص
الجيش اليمنى يستعيد السيطرة على مناطق فى مديرية ناطع بمحافظة البيضاء غارة فى اليمن- أرشيفية


أ ش أ
إضافة تعليق

أعلنت قوات الجيش اليمني، استعادة السيطرة على جبل الساده وشعب ماور ومنطقة المليح فى مديرية ناطع بمحافظة البيضاء بعد معارك مع مليشيات الحوثي، ما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى.


وذكرت قناة "سكاى نيوز" بالعربية، أن ذلك جاء فى الوقت الذى أطلقت فيه مليشيات الحوثى صاروخاً من نوع "زلزال" على مواقع قوات الشرعية فى ناطع.


وكانت قوات الشرعية، أحرزت مؤخراً تقدماً فى مديريتى (نعمان وناطع) فى البيضاء بعد استعادة السيطرة على بيحان وعسيلان فى شبوة، وقتل أكثر من 90 حوثيا فى غارة للتحالف العربى على معسكرى تدريب تابع للحوثيين فى محافظة البيضاء (جنوب شرقى العاصمة صنعاء).

 

 

 


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

د. هاشم الفلالى

كما يجب وينبغى

المنطقة فيها الكثير من المتغيرات التى حدثت، وما هو فى الانتظار من مراحل قادمة فيها الكثير من تلك الاحداث التى سوف يتبلور عنها اوضاع اخرى قد تختلف تماما عما هو سائد الان من مسارات قد تكون نحو الافضل وهذا هو ما ينشده الجميع إلا من يريد بان تظل المنطقة فى حالة من التوترات لا تنتهى وهولاء هم المتأمرون على ان تستمر معاناة المنطقة وشعوبها إلى مالا نهاية. وقد تكون هناك من تلك المراحل التى قد يحدث فيها من المفاجأت التى يحدث فيها مزيدا من الصراعات الداخلية والخارجية الخطيرة، التى تحدث التدهور والتردى المرفوض للمنطقة وشعوبها التى تريد بان تسير فى مسارات افضل، ولكنها مع مزيدا من الصراعات او حتى مما هو متواجد حاليا فإن المنطقة لن يتغير حالها من هذا الوضع المؤسف التى فيها الكثير من المعاناة التى يشعر بها الجميع، والتى تريد الشعوب بان تنطلق نحو افاق الرخاء والازدهار والرفاهية وكل ما يحقق لها من الاوضاع الافضل قدر الامكان كما يجب وينبغى، وان يصبح الوضع كما يجب وينبغى، والذى طالما سعى من اجله المخلصون والعقلاء من الامة التى تريد بان تحيا حياة كريمة قى اوطانها فى ظل ثرواتها ومواردها التى تنعم بها

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة