خالد صلاح

هيثم يطالب بحضانة ابنته: "أمها حاولت قتلها بعد ما طلقتها"

الأحد، 14 يناير 2018 03:00 ص
هيثم يطالب بحضانة ابنته: "أمها حاولت قتلها بعد ما طلقتها" محكمة الأسرة - أرشيفية
كتبت أسماء شلبى
إضافة تعليق

بعد زواجه بشهور بدأت أعراض المرض النفسى تظهر على زوجته، فذهب بها إلى الطبيب الذى كشف له بناء على فحصها بأنها تعانى منذ فترة طويلة وتحتاج دخول مصحة نفسية لرعايتها بشكل محترف، وعندما واجه أهلها اعترفوا له بإخفائهم المرض ظنا منهم بأنها تعافت وخوفا من الفضائح وتزويجها مثل شقيقاتها.

وروى "هيثم.ع.ج"، معاناته أمام محكمة الأسرة بأكتوبر فى دعوى طالب من خلالها بإسقاط حق مطلقته فى حضانة طفلتهما"مريم": "لم أستطع تطليقها بعد علمى بحملها، وكذلك رفضت تنفيذ تعليمات الطبيب بإيداعها مصحة نفسية خوفا من تهديدها بالانتحار إذا أقدمت على ذلك، مع خطورة تناولها أى أدوية على الحمل، وقررت ترك عملى شهور ومكثت أراقبها وأرعاها برفقة أهلها، حتى أنجبت مريم".

وأضاف: "بعد الولادة بدأت معها رحلة العلاج بإشراف الطبيب فى المنزل مواجها رفض أهلى ورغبتهم فى تطليقها وأخذ الطفلة، وبالفعل تعافت قليلا، ومكثنا نتابع عاما كاملا العلاج أنفقت فيه مبالغ باهظة من أجل أن تصبح أم طبيعية ولا يعاير أحد ابنتى فى يوم من الأيام".

وأكد الزوج: "عشت شهور والحياة مستقرة إلى أن فوجئت باتصال والدها بى فى العمل وإبلاغى أن الطفلة مريضة وتم نقلها للمستشفى وهناك علمت بأن زوجتى حاولت التخلص منها بإغراقها نتيجة صراخها وحاولت الانتحار"

واستطرد"هيثم":طلقتها وسلمتها جميع حقوقها المادية، مقابل حضانتى لطفلتى،لكن أهلها بعد أن تقاضوا المال رفضوا تنفيذ الاتفاق وبدأوا فى ابتزازى مقابل رؤيتى للصغيرة .

وتابع الزوج :"حسب تقرير المستشفى تم إثبات محاولة زوجتى التخلص من الطفلة ومحاولتها الانتحار وتاريخها المرضى،ورغم ذلك ما زلت أبحث عن طريقة لاسترداد طفلتى بعد أن حصلت حماتى على حكم بحضانتها.

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة