خالد صلاح

"التعليم" تشن حملات على المدارس غير المرخصة لإغلاقها.. وتحذر أولياء الأمور

الأربعاء، 07 نوفمبر 2018 04:00 ص
"التعليم" تشن حملات على المدارس غير المرخصة لإغلاقها.. وتحذر أولياء الأمور طارق شوقى وزير التربية والتعليم
كتب محمود طه حسين
إضافة تعليق

تستعد وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى خلال الفترة المقبلة لإغلاق المراكز والمدارس الخاصة غير المرخصة وتمارس تقديم الخدمة التعليمية للطلاب، مؤكدة أن الوزارة لن تتهاون مع أى مخالف.

وكانت مصادر قد كشفت لـ" اليوم السابع"، أن هناك بعض المدارس الخاصة تمارس نشاطا تعليما دون حصولها على تراخيص وصدرت لها قرارات غلق ولن تنفذ حتى الآن.

وحذرت المصادر أولياء الأمور من الوقع فى فخ المدارس غير المرخصة وضرورة الرجوع إلى الوزارة أو المديريات التعليمية قبل التقدم إلى المدرسة حتى يتسنى لهم معرفة ما إذا كانت المدرسة مرخصة من عدمه حتى لا يقع ولى الأمر فريسة لهذه المدارس.

 

 

 


إضافة تعليق




التعليقات 5

عدد الردود 0

بواسطة:

Hosny Saleh

طيب اعلن عنها في الجرائد و التليفزيون

بدال ما تشحطط الناس ويروحوا يسألوا وممكن مايلقوش اجابة من مديريات التعليم كالعادة والمصلحة . يبقي في طريقة اسهل اعلان علي موقع الوزارة بأسماء تلك المدارس و توزيعها علي كافة وسائل الإعلام .

عدد الردود 0

بواسطة:

أبو الشيماء

أين دور المحليات ومديريات التعليم ؟

هل المواطن يتحمل كل هذه الأعباء والسادة الموظفين فى مكاتبهم ؟؟؟؟؟ هذا عمل مديرية التعليم فى كل محافظة والادارة المحلية فى كل مدينة أن تمر على كل المدارس وتراجع التراخيص قبل بداية العام الدراسى وقبل فتح باب التقديم للمدارس ............. سعادتك تركت كل هذا وتحذر المواطنين وتطلب من المواطن أن يراجع مديرية التعليم قبل التقدم للمدرسة . فى كل الأحوال يجب أن لايكون هناك مدرسة بدون ترخيص ........ أين دور المحليات ومديريات التعليم ؟

عدد الردود 0

بواسطة:

نسر

ماذا عن المدارس الخاصة التى تنتهك حقوق المعلمين ؟

ماذا عن المدارس الخاصة التى تنتهك حقوق المعلمين استمرار تدني أجور المعلمين في العديد من المدارس الخاصة، بالاضافة الى ان المعلمات في عدد كبير من المدارس الخاصة لا يحصلن على إجازة الأمومة قبل الولادة وبعدها؛ اذ توقف غالبية إدارات المدارس الخاصة راتب العاملة خلال إجازتها، فيما تفصل بعض إدارات المدارس الخاصة المعلمة من عملها عندما تعلم بحملها، وبعضها الآخر يحدد اجازة الأمومة بأسبوعين، ومنهم من يحددها بعشرين يوما، وفي مدارس أخرى تتحدد إجازة الامومة بعشرة أيا م ودون راتب، وإذا لم توافق المعلمة تجبر على تقديم استقالتها. كما ان العديد من ادارات المدارس الخاصة تخصم من رواتب المعلمين خاصة إذا تأخروا عن اليوم الدراسى الصباحي ارقام تعسفية لا تتناسب مع الاجر الحقيقى وليس المدون فى الاوراق الرسمية ، يأمل المعلمين بالمدارس الخاصة اعادة النظر فى ؛- •الحد الأدنى من المرتبات والمساواة بالقطاع الحكومى فى كل شئ . •تفعيل دور الرقابة المالية والإدارية والعلمية على المدارس الخاصة . •التأمينات من واقع كشوف المرتبات بعد مطابقتها مع المعلميت شخصيا . •تثبيت المدرسين الجدد ووضع فترة محددة لتثبيتهم (عام دراسى على الأكثر)وعدم اجبار المدرس على التوقيع على استمارة6 قبل العمل . إلغاء اللائحة الداخلية التعسفية والتى تهدف لاستعادة ما تم صرفة للمعلم مرة اخرى وتوحيد قانون عام للعمل بالمدراس الخاصة . •اهتمام الحكومة بمعلمي القطاع الخاص . •تحديد حد أقصى لعدد الحصص الأسبوعية لكل مدرس اسوة بالمدارس الحكومية ويراعى الاقدميات و السن وادمية الانسان عند المر ض . •المساواة مع العاملين بالمدراس الحكومية فى : 1)مكافأة الامتحانات . 2)الحوافز . 3)الكادر الخاص بالمعلمين . 4)الأجازات العارضة . 5)الأجازات الاعتيادية . •الاحساس بالآمان والاستقرار الوظيفى والأسرى كل هذا أملا فى حياة كريمة ومحاربة للدروس الخصوصية.

عدد الردود 0

بواسطة:

مشمش

المدرسين يجمعون 5 او 6 طلاب..ويعمل مجموعه..ويعطى دروس فى منزل احد الطلبه ومن الصعب رصده

😎....الدررس الخصوصيه سرطان صعب مقاومته....

عدد الردود 0

بواسطة:

جهاد العنترى

اقتراح

ماذا لو أن الوزارة رفعت على موقعها نسخة من كل التراخيص لكل مدرسة وكل محافظة على حدة حتى يمكن لأولياء الأمور التأكد من جدية ومصداقية المدرسة التى سيتقدم لها بأوراق أولاده ...ويذاع ذلك فى وسائل الإعلام باستمرار حتى لايقع ولى الأمر فريسة للمبتزين ...ثم بعد ذلك يقع المحظور ...هذا رجاء دراسة الاقتراح ...حماية للمواطنين ...وتعميق الالتزام لأصحاب المدارس حتى تكمل دائرة الجدية فى العملية التعليمية ...وجزيل الشكر

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة