خالد صلاح

القاهرة والخليج "مسافة السكة".. تأكيد السيسى على حماية أمن الخليج يؤكد دور مصر الرائد ومتانة العلاقة بالأشقاء.. نواب: رسالة لكل الطامعين برفض التدخل بالشأن العربى.. وخبراء: تؤكد علم مصر بالمؤامرات ومواجهتها لها

الخميس، 08 نوفمبر 2018 07:00 ص
القاهرة والخليج "مسافة السكة".. تأكيد السيسى على حماية أمن الخليج يؤكد دور مصر الرائد ومتانة العلاقة بالأشقاء.. نواب: رسالة لكل الطامعين برفض التدخل بالشأن العربى.. وخبراء: تؤكد علم مصر بالمؤامرات ومواجهتها لها المناروات المصرية العربية المشتركة ومؤتمر الشباب ومجلس النواب
كتب أحمد عرفة
إضافة تعليق

أمن الخليج جزء من الأمن القومى المصرى، هكذا كانت رسائل الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال منتدى الشباب العالمى، حول دفاع مصر عن قضايا دول الخليج ومساندتها لأى أزمات تواجهها المنطقة، إلى جانب تأكيد على عمق الراوبط بين القاهرة وأشقائها الخليجيين، والتأكيد على أن سياسة مصر ترفض تماما التدخل فى شؤون الدول الأخرى.

80cf327e-c670-4f0f-a17c-464dffb4a05d_16x9_1200x676
 
 
 

تصريحات الرئيس أكدت أن مصر على علم حجم التآمر على دول الخليج، وأنها ستقف مساندة لأشقائها فى قضاياهم، ولن تتركهم، وهو ما أكده نواب وخبراء، فمصر تعد المدافع الأول عن أمن دول الخليج، ومصالحه، وهذه رسالة قوية لكل الطامعين والمغرضين تؤكد قوة مصر ورفضها أى تدخل فى الشأن الخليجى.

 

وفى هذا السياق، أكد النائب أحمد إمبابى، وكيل لجنة الشئون العربية بمجلس النواب، أن حديث الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال منتدى الشباب بأن أمن الخليج جزء لا يتجزأ من أمننا القومى وأن مصر مستعدة لحماية الأشقاء، يشير إلى قوة العلاقات والترابط القائم بين القاهرة ودول الخليج، وتفعيل خطة الدفاع المشترك والتعاون المتبادل.

 

وقال وكيل لجنة الشؤون العربية بالبرلمان، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، إن الرئيس السيسى حريص على أن يؤكد على تلك النقطة الخاصة بالدفاع عن دول الخليج فى العديد من المؤتمرات والمحافل، ليشير إلى أن القاهرة لا تفصل بين أمنها وبين أمن الخليج، وأن مصر تقف بجوار أشقائها الخليجيين طول الوقت.

 

ولفت وكيل لجنة الشئون العربية بالبرلمان، إلى أن مصر تعد المدافع الأول عن أمن دول الخليج، ومصالحه، وهذا يتضح فى العديد من القضايا والمواقف التى أظهرت فيها مصر تعاونها ودفاعها عن أشقائها الخليجيين.

 

وفى ذات الإطار، أشاد النائب محمد سليم عضو اللجنة التشريعية بمجلس النواب، بتصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسى التى أعلن فيها تأييده التام لأمن الخليج ورفضه أى تهديد لدولة، ووعده بتحرك الجيش المصرى فور ظهور أى تهديد لدول الخليج معتبرا ذلك رسالة قوية لكل الطامعين والمغرضين تؤكد قوة مصر ورفضها أى تدخل أو تجاوز فى حق دول الخليج.

 

 وأضاف عضو اللجنة التشريعية بمجلس النواب، أن موقف الدولة فى مصر الرافض للميليشيات والفوضى والتنظيمات يؤكد استمرار المعركة مع الإرهاب من ناحية والتصدى لكل فكر شاذ وميليشياوى وإخوانى من ناحية أخرى.

 

‏من جانبه أكد محمد حامد، الباحث فى شؤون العلاقات الدولية، إن تصريحات الرئيس حول أمن دول الخليج هى تعبر عن عمق العلاقات المصرية مع الأشقاء الخليجيين، ورفض أى مساعى للتدخل فى شؤون الدول الخليجية.

2018_6_28_11_27_19_350

وأضاف الباحث فى شؤون العلاقات الدولية، أن القاهرة تعلم حجم التآمر على دول الخليج والهدف هو ابتزازه الخليج والضغط عليه لإفقاره وتمكين إيران وأداوتها من الخليج العربى.

 

وفى إطار متصل، أكد هشام النجار، الباحث الإسلامى، أن الرئيس السيسى يحرص على نقل التجربة المصرية فى الحفاظ على الدولة المصرية ومؤسساتها لشعوب الدول الأخرى.

 

وأضاف الباحث الإسلامى، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن الهدف من هذه الدعوة هو التكاتف مع مصر فى مواجهة التيارات والكيانات الارهابية التى تعمل بالوكالة لهدم الدول وإشاعة الفوضى فى ربوعها تحت عناوين دينية تم تحريفها وفهمها فهما خاطئا.

 

بدوره أكد النائب رياض عبد الستار عضو لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب أهمية دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسى للشعوب العربية بالحفاظ على بلادها مشيرا إلى أن الشعوب العربيه يجب أن تكون استوعبت ما يخطط ويحاك ضدها للنيل من استقرارها ولنهب ثرواتها بحجج الحريات والديمقراطيات المزيفة التى يسوقوها للشعوب العربية بهدف اثارة الشعوب على الحكام بقصد تدمير هذه الدول بشعوبها دون وعى كامل لاستنزاف ثروات هذه الدول.

 

وقال عضو لجنة حقوق الإنسان  بمجلس النواب فى تصريحات لليوم السابع إن الشعوب العربية نضجت واستيقظت واستفادت وتعلمت من مخططات تدمير وتقسيم سوريا والعراق وليبيا واليمن فما تصدره هذه الدول الأعداء ضد العرب من أكاذيب وأوهام الحريات واثارة الشعوب العربيه ضد انظمة الحكم بقصد خبيث لتدمير هذه الدول ونهب ثرواتها وخلق نوع من انواع المعارضه المصنوعه بالدولارات والمأجوره من قبل هذه الدول المعادية.

201811050310211021

وأشار إلى أن كل هذه الدروس يجب ان تكون وصلت كل إنسان داخل داخل كل الدول العربية للحفاظ على اوطانهم الغالية.

 

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسى، قال خلال مؤتمر الشباب العالمى، إن تحركنا مرتبط بقدرتنا على التأثير وقدرتنا على التأثير مرتبطة بإمكانياتنا، مضيفاً: "القضايا مبقاش حلها بإيدينا فى المطلق، ومشيرا إلى أن الأمن القومى العربى قبل 2011 مختلف عن بعد 2011، وهناك تنسيق بيننا وبين أشقائنا فى الأردن وفِى منطقة الخليج، والطرح المصرى فيما يخص الأمة يؤكد أننا نستطيع حتى فى حالة الانكشاف الموجودة حاليا، حيث إن الأمن القومى العربى يعانى من حالة انكشاف وهناك دول خرجت من موازين قوى المنطقة، مؤكدا أن وزن الأمن القومى العربى بات مختلفا قبل وبعد عام 2011

 

 

 


إضافة تعليق




التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

hany

هو ده الكلام ياريس

عرفتوا ليه مصر هتفضل كبيره وعظيمه

عدد الردود 0

بواسطة:

الصحه؟؟؟؟

حفظ الله مصر بعنايته

وحفظ الله قائد الأمه العربيه ✊ وبطل عصر مصر الحديث وحفظ الله رجال مصر وأسودها جيشها العظيم وشرطتها النبيله كلكم جند من جنود الله في الارض تملكون وتضحون واسمائكم غاليه في عنان السماء .. ويرحم الله. على أعدائهم اللهم آمين 💐

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة