خالد صلاح
}

ترامب يقيل وزير خارجيته ريكس تيلرسون ويعين مايك بومبيو مدير وكالة الاستخبارات المركزية خلفا له .. تيلرسون يضطر لقطع جولته الإفريقية بعد قرار الإقالة .. والرئيس الأمريكى يرشح جينا هاسبال لإدارة الـ CIA

الثلاثاء، 13 مارس 2018 03:41 م
ترامب يقيل وزير خارجيته ريكس تيلرسون ويعين مايك بومبيو مدير وكالة الاستخبارات المركزية خلفا له .. تيلرسون يضطر لقطع جولته الإفريقية بعد قرار الإقالة .. والرئيس الأمريكى يرشح جينا هاسبال لإدارة الـ  CIA ريكس تيلرسون وزير الخارجية الأمريكى المقال
كتبت ريم عبد الحميد
إضافة تعليق

على الرغم من تكرار نفى عزمه إقالة وزير خارجيته، قالت صحيفة واشنطن بوست، نقلا عن مسئولين، إن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب قد أقال ريكس تيلرسون وعين مدير CIA مايك بومبيو بدلا منه، فيما وصفته الصحيفة بالتخطيط لتغيير كبير فى فريق ترامب للأمن القومى فى ظل المفاوضات الحساسة مع كوريا الشمالية

ريكس تيلرسون Rex Tillerson طُلب منه التنحى حسبما وأوضحت الصحيفة ، أن ترامب طلب من تيلرسون يوم الجمعة الماضى أن يتنحى،  وقطع تيلرسون جولته لأفريقيا أمس الإثنين وعاد إلى واشنطن، حيث سيحل بومبيو محل تيلرسون فى الخارجية الأمريكية، فيما ستتولى جينا هاسبال، نائبة مدير CIA إدارة وكالة الاستخبارات المركزية، لتصبح أول سيدة تتولى إدارة وكالة الاستخبارات.

مايك بامبيو يحظى بإشادة ترامب، حيث أصدر الرئيس الأمريكى بيانا وفى بيان أشاد فيه بكل من بامبيو وهاسبال، وقال الرئيس الأمريكى: أنا فخور بتعيين مدير وكالة الاستخبارات المركزية مايك بومبيو ليكون وزير الخارجية الجديد، فقد تخرج مايك فى البداية منويست بوينت، وخدم بالجيش الأمريكى وتخرج بمراتب شرف من كلية القانون بهارفارد، وذهب للخدمة فى مجلس النواب الأمريكى بسجل مؤكد من العمل فى كافة الأطياف.

وتابع الرئيس الأمريكى قائلا: جينا هاسبال نائبة مدير السى أى إيه سيتم ترشيحها لتحل محل بامبيو، وستكون أول سيدة على الإطلاق تتولى إدارة الوكالة فى خطوة تاريخية، وأؤكد أن مايك وجينا عملا معا على مدار أكثر من عام، وكان هناك احترام كبير متبادل بينهما.

وأثنى ترامب كذلك على تيلرسون، وقال إنه يريد أن يشكره على خدمته، فقد تم إنجاز الكثير فى الأشهر الأربعة عشر الأخيرة، ومتمنيا له ولعائلته الخير.

 واشتبك ترامب مرارا مع تيلرسون، الذى كان يرى أنه ينتمى بشكل أكثر من اللازم للمؤسسة فى تفكيره،  وشعر أنه من المهم أن يجرى التغيير الآن مع استعداده لإجراء محادثات مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، إلى جانب مفاوضات التجارية المقبلة، حسبما أفاد ثلاثة من مسئولى البيت الأبيض.

 من جانبه، أعرب بامبيو عن امتننانه لترامب، للسماح له بالعمل فى منصب مدير السى أى ايه، والفرصة التى منحها له للعمل فى الخارجية، وقال إنه يتطلع لتمثله وتمثيل الشعب الأمريكى لبقية العالم من أجل رخاء أمريكا.

 وعلى الرغم من أن تيلرسون كان من أشد مؤيدى ترامب مع انتخابه رئيسا لأمريكا أواخر العام الماضى، إلا أن الخلافات فى المواقف سرعان ما ظهرت بين الرئيس ووزير خارجيته، وكان أبرزها فى الموقف من قطر 

 ريكس تيلرسون Rex Tillerson استبعده ترامب أيضا من ملف عملية سلام الشرق الأوسط بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وأسنده لصهره جاريد كوشنر بدلا منه.

كما ناقض الرئيس الأمريكى، مواقف وزير خارجيته مرارا فى قضايا كثيرة منها ما يتعلق بكوريا الشمالية والتجارة وغيرها، وكان أخر تصريحاته حول لقاء ترامب بكيم قوله إن الرئيس اتخذ قرار مقابلة نظيره الكورى الشمالى من تلقاء نفسه، فى إشارة إلى أنه ربما لا يستمع لنصيحة مستشاريه.

 


إضافة تعليق




التعليقات 5

عدد الردود 0

بواسطة:

عميل قطر بامريكا

اتكل ياسي تيلرسون، يا عميل قطر والاخوان في امريكا

فوق

عدد الردود 0

بواسطة:

نبيل محمط عطية

قص الريش

حتعملي اية يا قطر بعد ماقص ريشك هع هع هع عا /نبيل

عدد الردود 0

بواسطة:

الدكتور عادل فهمى

قطعا الأن قطر تولول و الأخوان مرعوبين

السيد تيلرسون أخذ جانب قطر فى الأزمة الخيجية و منع ترامب من صدرو قراره بجعل الأخوان جماعة أرهابية

عدد الردود 0

بواسطة:

مهندس سامى لويس

المال القطرى لم ينفع و تمت أقالة تيلرسون حامى قطر و مؤيد الأخوان

لم يبقى للأخوان غير الأنجليز و جون ماكين فى أمريكا...و الدولة الأرهابية القطرية فى زوال لا محالة

عدد الردود 0

بواسطة:

منين نجيب الصبر

فكرنى أنا بعتك أمتى وعملت اللى انت عملتة طول عمرى بحبك وانت شغلى عمرك ما قدرتة

وأثنى ترامب كذلك على تيلرسون، وقال إنه يريد أن يشكره على خدمته، فقد تم إنجاز الكثير فى الأشهر الأربعة عشر الأخيرة، ومتمنيا له ولعائلته الخير.--وهيجى منين الخير يا حزين على عمرك --وانت يا سى ريكس ينيلك انت عملت لة اية --لازم تحمد ربنا انك طلعت سليم وبدون فضايح --- وقال الخبر--واشتبك ترامب مرارا مع تيلرسون،--وعلى الرغم من أن تيلرسون كان من أشد مؤيدى ترامب مع انتخابه رئيسا لأمريكا أواخر العام الماضى، إلا أن الخلافات فى المواقف سرعان ما ظهرت بين الرئيس ووزير خارجيته، وكان أبرزها فى الموقف من قطر --أيوة قطر حطوا تحتها مليون خط وخط --اذا يا سادة كمة السر فى الاقالة هى قطر وبلا لف ولا دوران---انتوا بتشتغلونا يا ولاد الكلب كل واحد قلنا مليون مرة يعرف دورة كويس وحافظة عن ظهر قلب ولا يمكن ان يحيد عنة والا كان مصيرة --زى سى ريكس يارب على الناس دى منين نجيب الصبر

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة