خالد صلاح
}

فيديو.. مانشستر يونايتد يودع دورى أبطال أوروبا بهزيمة صادمة أمام أشبيلية

الثلاثاء، 13 مارس 2018 11:52 م
فيديو.. مانشستر يونايتد يودع دورى أبطال أوروبا بهزيمة صادمة أمام أشبيلية مانشستر يونايتد يودع دورى أبطال أوروبا
كتب - هشام أحمد
إضافة تعليق
ودَّع فريق مانشستر يونايتد منافسات بطولة دورى أبطال أوروبا، بعدما خسر أمام ضيفه أشبيلية الإسبانى بهدفين مقابل هدف، فى المباراة التى جمعت بينهما على ملعب "أولد ترافورد" فى إياب دور الـ16 من البطولة.
 
المباراة ظلت على نتيجة التعادل السلبى حتى الربع ساعة الأخيرة، إلا أن أشبيلية صدم يونايتد وسجل هدفين فى مرماه خلال 4 دقائق فقط، عن طريق البديل وسام بن يدر، ليصِّعب كثيرًا من مهمته.
 
فرحة لاعبو أشبيلية بالفوز على يونايتد
فرحة لاعبو أشبيلية بالفوز على يونايتد
 
المثير أن بن يدر الفرنسى ذو الأصول التونسية شارك كبديل فى المباراة عند الدقيقة 72، ولكنه نجح فى تسجيل الهدف الأول لأشبيلية فى الدقيقة 74، من تسديدة رائعة، بعد هروبه من رقابة إريك بايلى مدافع الشياطين الحمر. 
 
 
وأضاف بن يدر الهدف الثانى للفريق الأندلسى فى الدقيقة 78، من تسديدة رأسية غالطت الحارس ديفيد دى خيا، الذى أخرجها من مرماه بعد تعديها بكامل محيطها لخط المرمى.
 
 
وقلَّص روميلو لوكاكو الفارق للشياطين الحمر بتسجيله للهدف الأول لفريقه فى الدقيقة 84، إلا أن هذا الهدف لم يكن كافياً على الإطلاق لتأهل مانشستر يونايتد لربع النهائى. 
 
 
الهدف الذى سجله لوكاكو أصبح هو الهدف رقم 200 له مع الأندية المختلفة ومنتخب بلاده، بواقع 41 مع أندرلخت، 17 مع وست بروميتش، 87 مع إيفرتون، 24 مع مانشستر يونايتد و31 مع بلجيكا.
 
ونظرًا لأن الفريقين كانا قد تعادلا سلبيًا فى لقاء الذهاب، فإن أشبيلية تفوق بالنتيجة الإجمالية بهدفين مقابل هدف، ليتأهل لربع نهائى دورى أبطال أوروبا بينما ودع مانشستر يونايتد البطولة. 
 
المثير أن تأهل أشبيلية لربع نهائى دورى أبطال أوروبا يأتى للمرة الثانية فى تاريخه، والأولى منذ 60 عامًا، وتحديدًا منذ موسم 1957 – 1958، كما أن هذه أول مباراة يفوز خلالها فى إنجلترا، بدورى أبطال أوروبا، بعدما تعادل فى واحدة وخسر ثلاث مباريات.
 

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة