خالد صلاح

خلال الربع الثانى من عام 2017..

3 قطاعات تساهم فى رفع قيمة الإنتاج الصناعى لـ135 مليار جنيه.. تعرف عليها

الثلاثاء، 13 مارس 2018 05:37 م
3 قطاعات تساهم فى رفع قيمة الإنتاج الصناعى لـ135 مليار جنيه.. تعرف عليها منتجات غذائية- أرشيفية
كتبت- هبة حسام
إضافة تعليق

بلغت قيمة الإنتاج الصناعى "بدون البترول الخام" 135.5 مليار جنيه خلال الربع الثانى من العام الماضى "الفترة من أبريل – يونيو 2017"، وجاءت أهم المنتجات والصناعات التى ساهمت فى زيادة قيمة الإنتاج الصناعى خلال الربع الثانى من العام الماضى، مقارنة بالفترة المماثلة من عام 2016، والتى بلغت القيمة خلالها 127.7 مليار جنيه بارتفاع قدره 6.1%، كالتالى:

- نشاط صناعة المنتجات الغذائية، والذى استحوذ على 24.6% من إجمالى قيمة الإنتاج الصناعى فى الربع الثانى من 2017.

- نشاط صناعة الحديد والصلب والمعادن الثمينة، والذى استحوذ على نسبة 15.9%.

- نشاط صناعة المواد الكيماوية الأساسية والأسمدة والألياف والخيوط الصناعية بنسبة 10.5% من قيمة الإنتاج الصناعى.

ووفقاً لبيانات رسمية صادرة عن الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، بلغت قيمة الإنتاج لصناعة الحاسبات والمنتجات الالكترونية والبصرية والأجهزة الطبية 1.8 مليــار جنيــه للربـــع الثانى من عـــام 2017، مقـــابـل 1.6 ملـــيار جنيـه للربــع الأول عام 2017، بنسبة زيادة قدرهـــــــا 10.2 %، وذلك بسبب التوسع العمرانى بالمدن الجديدة.

فيما بلغت قيمة الإنتاج لصناعة الطباعة وأنشطة الخدمات المتصلة بها 853.3 مليون جنيــه للربـــع الثانى من عـــام 2017، مقـــابـل 615.2 مليون جنيــــه للربع الأول عام 2017، بنسبة زيادة قدرها 38.7 %، بسبب زيادة الطلب على منتجات الطباعة.

غير أن صناعة الملابس الجاهزة، قد انخفضت قيمة إنتاجها إلى 2.6 مليار جنيه خلال الربـع الثانى من عــام 2017، مقـابــــل 2.9 مليار جنيه للربع الأول من ذات العام، بنسبة انخفاض قـدرهـــا 10.5%، بسبب وجود فترة استقرار بعد تنفيذ أوامر التصنيع للملابس الجاهزة لفترة العيد والتصدير للأسواق الخارجية.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة