خالد صلاح

ابن الوز عوام.. أحمد طارق قارئ ينافس الكبار ويحصد الجوائز (صور )

الخميس، 17 مايو 2018 10:14 ص
ابن الوز عوام.. أحمد طارق قارئ ينافس الكبار ويحصد الجوائز (صور ) القارئ الشاب أحمد طارق
الشرقية – إيمان مهنى
إضافة تعليق

وهبه الله صوتا جميلا، واجتهد هو فى التمكن من قراءة القرآن وحفظه وتجويده، وبدّل النصيب حلمه من الالتحاق بكلية الطب إلى قارئ قرآن ومنشد، وقادته الصدفة إلى طريق الشهرة.

الطالب أحمد طارق الذى اشتهر بـ"قارئ جامعة الزقازيق"، نظرا لاعتماد الجامعة عليه فى تقديم افتتاحية قرآنية فى كل مناسباتها، أبهر خلالها الشخصيات العامة والوزراء المشاركين فى الاحتفاليات والزائرين للجامعة، وأثنى عليه الشيخ محمود التهامى نجل المنشد الكبير ياسين التهامى، بقوله: "انت هتقعّد ناس كتير فى بيوتها".

"اليوم السابع" التقى القارئ الشاب أحمد طارق أحمد عبد المقصود، ابن مركز كفر صقر بالشرقية، والطالب بالفرقة الثانية فى كلية التمريض، الذى بدأ حديثه بالقول: "أنا حفيد الشيخ أحمد عبد المقصود، قارئ ومحفّظ قرآن، وأنا الوحيد فى الأسرة من بين أبناء وأحفاد الشيخ الذى استكمل طريقه فى قراءة القرآن، فالجميع اختاروا مهنًا أخرى".

وأكد "أحمد" أن تمكنه من قراءة القرآن بدأ منذ الطفولة، على يدىّ جدّه فى الكُتّاب وهو فى الخامسة من عمره، وعندما لاحظ جده الموهبة وحلاوة الصوت كرّس كل وقته لتنميتها وتعليمه كيفية القراءة الصحيحة والتجويد، فأتم حفظ القرآن فى عمر 11 سنة، بينما بدأت مسيرته كقارئ من عُمر 9 سنوات، متابعا: "الشيخ أحمد عبد المقصود ليس جدى فقط، فهو معلمى وصديقى وسر نجاحى، ومنذ طفولتى له معى وِرد يومى من المغرب للعشاء، فضلا عن أنه دائم التوجيه لى لكيفية اختيار الآيات التى تناسب كل مناسبة، وكيفية الظهور بالمظهر اللائق بقارئ القرآن، إضافة إلى أنه كاتم أسرارى".

لعبت الصدفة دورا كبيرا فى حياة أحمد طارق، فيقول بدأت بقراءة القرآن فى الإذاعة المدرسية، وفى إحدى حفلات المدرسة حضرت مديرية الإدارة وأعجبت بصوتى، واستدعتنى فى اليوم التالى بالإدارة وكرمتنى بشهادة تقدير ومكافأة مالية، وفوجئت بعدها باستدعائها الدائم لى لقراءة القرآن فى كل حفلات الإدارة التعليمية وحفلات مركز كفر صقر التى كان يحضرها المحافظ ونواب وشخصيات العامة، متابعا: "كنت طفل عمره أقل من 10 سنوات وكان يحملونى للصعود على المسرح، ولقيت استحسان كبير منهم، وتم تكريمى بالعديد من شهادات التكريم والجوائز المالية".

ويضيف أحمد طارق، أن الصدفة لعبت معه دورا فى المرحلة الجامعية أيضا، قائلا: "كان طموحى الالتحاق بكلية الطب وأن أصبح طبيبا وليس قارئا، لكننى حصلت على مجموع 96.3% فتقدمت بتظلم على أمل الحصول على 10 درجات أراها حقى فى عدد من المواد، والتحقت بكلية التمريض مؤقتا، فى بداية الدراسة طلب منى أحد الأصدقاء، بقراءة القرآن فى حفل استقبال الطلاب بالكلية، بعد انتهاء الحفل وجدت عميدة الكلية والوكلاء يثنون علىّ، ورشحتنى العميدة لمكتب رئيس الجامعة كقارئ لحفلات الجامعة الرسمية، ومن هنا بدأت كقارئ فى حفلات ومؤتمرات الجامعة، ولقيت تقديرا من عديد من الوزراء والشخصيات العامة والحضور"، لافتا إلى أن نتيجة التظلم ظهرت بعدها بعدة أشهر وكان المجموع يؤهله بعد إضافة 2.5 درجة للالتحاق بكلية الطب البيطرى، لكنه رفض وفضل الاستمرار فى كلية التمريض، لأنه قرر سلوك مجال قراءة القرآن وليس الطب.

ويتابع القارئ الشاب حديثه، قائلا: "لعبت الصدفة دورها للمرة الثالثة باكتشاف موهبة الإنشاد الدينى، فأخبرنى زميل لى بالكلية بأن هناك مسابقة للإنشاد على مستوى الجامعة، طلب منى التقدم لها فترددت كثيرا، خاصة أننى لم أنشد من قبل، والمسابقة بها عدد كبير من الطلاب المتميزين فى مجال الإنشاد، وفى الطريق بالقطار بين كفر صقر والزقازيق قلت أجرّب حظى، أحضرت أنشودة من الإنترنت وبدأت حفظ لحنها، دخلت المسابقة وقدمتها، أنشودة الحق أن تشتاق إليه، وحصلت على المركز الأول على مستوى الجامعة، وتأهلت بعدها لعدد من المسابقات فى مجال الإنشاد الدينى، منها مسابقة إبداع 5 بوزارة الشباب والرياضية وحصلت على المركز الأول، والمركز نفسه على مستوى الجامعات، بجانب عدد كبير من المسابقات، منها مسابقة "به نحيا" التى حصلت على المركز الأول فيها ومن المقرر أن يتم تكريمى ليلة 27 رمضان".

ويشير "أحمد" إلى أن هناك صدفة رابعة فى مساره، كانت عبر نشرى مقطع فيديو له خلال قراءة القرآن عبر صفحته على "فيس بوك"، وحصد عشرات الآلاف من الإعجابات والمشاهدات، ودُعى بسببه لأكثر من برنامج بقناة فضائية للقاء والمشاركة فى أمسيات دينية على الهواء، وعن مسابقة إبداع 5 يقول: "بعد حصولى على مركز أول جامعة الزقازيق تأهلت للمسابقة، وفوجئت بأن لجنة التحكيم تضم كبار المنشدين فى العالم الإسلامى، فطاحل الإنشاد، هم الشيخ محمود التهامى، والشيخ أحمد الكحلاوى، والشيخ حسام صقر، بحانب حضور عدد من المتميزين فى المجال، كنت واقف على المسرح فى حالة ذهول مش مصدق إنهم قدامى، عقب انتهائى من الإنشاد فوجئت بالشيخ التهامى يثنى علىّ بقوله انت هتقعّد ناس كتير فى بيوتها، والدكتور حسام صقر قال فى انت المفروض تكون من بكرة فى الإذاعة، وبالفعل عُرض علىّ الإنشاد فى الإذاعة، لكننى أُفضل أن أدخل الإذاعة قارئا للقرآن لا منشدا".

 

محررة اليوم السابع مع القارئ الشاب أحمد طارق
محررة اليوم السابع مع القارئ الشاب أحمد طارق

أحمد طارق القارئ الشاب
أحمد طارق القارئ الشاب

أحمد طارق مع جده الشيخ أحمد عبد المقصود
أحمد طارق مع جده الشيخ أحمد عبد المقصود

الشيخ أحمد عبد المقصود
الشيخ أحمد عبد المقصود

أحمد طارق خلال قراءة القرآن
أحمد طارق خلال قراءة القرآن

رئيس جامعة الزقازيق يكرم القارئ الشاب
رئيس جامعة الزقازيق يكرم القارئ الشاب

القارئ أحمد طارق
القارئ أحمد طارق

تكريم أحمد طارق
تكريم أحمد طارق

خلال مشاركته فى إحدى الحفلات
خلال مشاركته فى إحدى الحفلات

تكريم آخر
تكريم آخر

أحمد بالزى الأزهرى
أحمد بالزى الأزهرى

تكريم أحمد طارق
تكريم أحمد طارق

تكريم القارئ الشاب
تكريم القارئ الشاب
 

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة